والأن يشتعل الغرب ...بإسم الصيف الاوروبي...وينتفض( إن الله يمهل ولا يهمل )

poison

Member
تعيش الحكومات الأوروبية قلقا كبيرا من احتمال انتقال الاحتجاجات الامريكيه بقتل الامريكي الاسود إلى أوروبا،

لا سيما وأن تقارير الاستخبارات والشرطة تحذر من الموجة بسبب كورونا فيروس، وقد شهدت فرنسا الثلاثاء من الأسبوع الجاري الفصل الأول، وبدأ نشطاء حقوقيون ينشرون في شبكات التواصل الاجتماعي مقاطع متعددة من اعتداءات الشرطة ضد المهاجرين.

ويشكل مقتل جورج فلويد في مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية الإثنين من الأسبوع الماضي على يد أفراد الشرطة أكبر انتفاضة في الولايات المتحدة منذ فترة، وقد بدأت تتجاوز نسبيا الاحتجاجات التي شهدتها البلاد عام 1968 في أعقاب اغتيال المدافع عن حقوق الأقلية السوداء مارتن لوثر كينغ.

وبدأت تظاهرات التضامن مع مقتل جورج فلويد والأقلية السوداء الأمريكية تنتقل إلى أوروبا، حيث جرى تسجيل عدد من التظاهرات في لندن وبرلين وأمستردام وباريس،

لكن تظاهرة باريس أخذت منحى مقلقا للسلطات الفرنسية وكذلك الأوروبية. فقد خرج عشرات الآلاف في باريس، 20 ألفا وفق السلطات، مطالبين بالحقيقة في ملف مقتل أداما تراوري، فرنسي من أصول إفريقية لقي حتفه على يد الشرطة عام 2016 في ظروف ملتبسة. ورغم حالة الطوارئ نتيجة كورونا فيروس وعدم الترخيص للتظاهرة، فقد شارك فيها عشرات الآلاف. كما شهدت مارسيليا وليون تظاهرات لصالح الحقيقة لأداما تراوري.



وكان المحلل الفرنسي المختص في الاستخبارات الاقتصادية كريستيان هالبوت قد كشف في حوار مع القناة الرقمية “ثينك فييو” يوم 20 مايو الماضي أن السلطات كانت قلقة إبان كورونا فيروس من اندلاع الاحتجاجات في ضواحي العاصمة باريس ومدن أخرى مثلما حدث منذ 15 سنة عندما انتفض شباب الضواحي من أصول مغاربية وإفريقية.

ويبدو أن هذا القلق أصبح حقيقة في فرنسا ابتداء من مساء الثلاثاء من خلال التظاهرات التي يمتزج فيها التضامن مع فلويد والحقيقة حول تراوري وكذلك التنديد بالأوضاع الاجتماعية الناتجة عن عجز الحكومة عن معالجة سلبيات كورونا فيروس على المجتمع وخاصة الفئات الضعيفة.

وهو القلق نفسه الذي جاء في تقرير سري للحرس المدني الإسباني (شرطة عسكرية) الذي حذّر من احتمال انفجار الأوضاع الاجتماعية والسياسية في البلاد نتيجة التذمر المهيمن على نفسية الشبان والحركات القومية. وبدورها كانت الأجهزة الاستخباراتية الإيطالية قد نبهت خلال نهاية مارس وبداية أبريل الماضيين من احتمال قوي لاندلاع انتفاضات اجتماعية بسبب النتائج الوخيمة لكورونا فيروس على المجتمع.

وكشف وزير شؤون الجنوب الإيطالي جيسوبي بروفينزانو في تصريحات سابقة من خطر كل المغامرات السياسية في البلاد وخاصة في الجنوب الذي تضرر كثيرا من الأزمة الاقتصادية.


منقول.لندن- “القدس العربي”:


وهناك عوامل قد تساعد على الانفجار الاجتماعي في أوروبا: وجود شريحة هامة من الأوروبيين من أصول إفريقية ومغاربية تعاني من التهميش الاجتماعي والسياسي والعنصرية ولقي عدد من أفرادها حتفهم على يد الشرطة، ثم التأثير البليغ لأحداث جورج فلويد على الرأي العام الأوروبي. وأخيرا، يكشف التاريخ أنه عندما تنفجر الأوضاع في دولة عادة ما تمتد إلى باقي الدول التي تشترك معها في التقاليد والثقافة. فقد شهد العالم انتفاضة دول أوروبا الشرقية بعد سقوط جدار برلين، ثم منطقة أمريكا اللاتينية والعالم العربي مع الربيع العربي، والآن قد تنفجر الأوضاع في الغرب بسبب ما تعانيه الشعوب.

ووعيا منها بخطورة الأوضاع ومحاولة احتواء التوتر أو أي انفجار، تعمل الدول الأوروبية والمفوضية الأوروبية على تخصيص ميزانيات ضخمة لتنشيط الاقتصاد وتقديم مساعدات اجتماعية، ويكفي أن الاتحاد الأوروبي خصص 750 مليار يورو، وهي الأعلى لتنشيط اقتصاد المنطقة.




ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين...

والله دماء اخواننا في فلسطين لاتذهب سدى..

والله دماء اخواننا في العراق لاتذهب سدى...
والله دماء اخواننا في سوريا لاتذهب سدى...
والله دماء اخواننا في اليمن وليبيا لاتذهب سدى..
والصومال وافغانستان وباكستان..
والله إني أرى لموعدنا قريب ياعباد الصليب ....

والأن يشتعل الغرب ...بإسم الصيف الاوروبي...وينتفض
( إن الله يمهل ولا يهمل )
وهذا وقد وصلت العدوه لكم...فذوقوا مما ماكسبت إيديكم...


اجنوا مابذرتم في بلادنا من قتل وتشريد ومعاناه للمسلمين....فمابدأ بالدم لاينتهي الا بالدم....
ولله العزه ولرسوله وللمؤمنين..





8889

9091
 
التعديل الأخير:
أعلى